ربط الـNodeJS مع الدومين الرئيسي


مستوى المقال: مبتدئ

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..

 

في هذا الدرس الثالث من دروس النود جي اس سنقوم بتعلم كيفية ضبط ويب سيرفر NGINX للعمل مع تطبيقات / مايكرو سيرفس الNodeJS و تحويل requests الى بورتات تطبيقاتك بشكل ضمني

 

ماهو الnginx؟

ببساطة هو بروكسي سيرفر عالي الاداء او ويب سيرفر،  بديل الapache.

 

في ماذا يستخدم؟

يستخدم في ريفيرس بروكسي للبروتوكولات HTTP, HTTPS, SMTP, IMAP, POP3 و كذلك لعمل توازن الضغط على السيرفر مثلا عندما يكون هناك عدد كبير جدا من الrequests تستطيع توزيع هذه الطلبات بالupstream بين عدة بورتات في نفس السيرفر او سيرفر خارجي مثلا اذا كان التطبيق او الموقع مبرمج بالNodeJS.

media-20170616.png.387b6efaa0d406b6693c1431891866d0.png

 

بالعربي: لا تحاتي بتعرف كلشي بعد شوي.

اولا: تثبيت الويب سيرفر.

لتثبيت الويب سيرفر nginx اتبع التعليمات / الخطوات التالية:

  1. افتح التيرمنال وقم بإيقاف الapache اذا كان مثبت sudo /etc/init.d/apache stop
  2. حدث sudo apt-get update
  3. ثبت sudo apt-get install nginx
  4. تأكد ان الويب سيرفر يعمل sudo /etc/init.d/nginx status

 

ملاحظة: مهم جدا ايقاف Apache قبل تثبيت Nginx

 

ثانيا: تشغيل تطبيقك الNode على الدومين الرئيسي.

لتشغيل التطبيق عليك تحويل جميع الطلبات requests التي تأتي من العميل الى الPort الذي يعمل عليه التطبيق (3000 مثلا) عبر الويب سيرفر NGINX.

59442fc1222c3_media-20170616(1).png.dc86a0b20da12a2f3360ea55a39bbe78.png

 

ولعمل ذلك، افتح التيرمنال و قم بمتابعة هذه الاوامر

  1. اذهب لمجلد الويب سيرفر cd /etc/ngin/sites-available
  2. اكتب ls وسترى ملف بإسم default.
  3. افتح الملف للتعديل بإستخدام vim او nano وفي هذا الدرس سنستخدم الاول sudo vim default
  4. امسح كلشي واكتب هذا الكود
server {
    listen 80 default_server;
    listen [::]:80 default_server;
    server_name www.example.com example.com;
    access_log  /path/to/log/static_domain_access.log;
 
    location / {
        proxy_http_version 1.1;
        proxy_set_header Upgrade $http_upgrade;
        proxy_set_header Connection "upgrade";
        proxy_set_header X-Real-IP $remote_addr;
        proxy_set_header X-Forwarded-For $proxy_add_x_forwarded_for;
        proxy_set_header Host $host;
        proxy_set_header X-NginX-Proxy true;
        proxy_pass http://127.0.0.1:3000;
        proxy_redirect off;

    }

  
}

 

اخيرا قم بإعادة تشغيل الويب سيرفر

اقتباس

sudo /etc/init.d/nginx restart

 

افتح المتصفح و اكتب موقعك http://www example.com

 

Bonus

إذا كان لديك تطبيق \ موقع كبير جدا او API و تريد عمل load balancing لتوزيع عمليه الطلبات في الصورتين ادناه الطريقة لذلك, لاحظ ان التطبيق يعمل على اكثر من بورت وكذلك الـproxy pass هو عباره عن اسم الـupstream .cluster

 

تطبيق الNode

594432930816e_Screenshotfrom2017-06-1622-32-53.png.88bd47899a0f4e63b87bf6207b4f26bc.png

 

كونفيقريشن الـNginx

594432e338bbd_Screenshotfrom2017-06-1622-32-43.png.0202dd1d5c52e0e8e7a8bbdc5a3093ae.png

AbdullaScript

0


اراء المستخدمين


لاتوجد تعليقات لعرضها .



انشئ حساب جديد او قم بتسجيل دخولك لتتمكن من اضافه تعليق جديد

يجب ان تكون عضوا لدينا لتتمكن من التعليق

انشئ حساب جديد

سجل حسابك الجديد لدينا في الموقع بمنتهي السهولة .


سجل حساب جديد

تسجيل الدخول

هل تمتلك حساب بالفعل ؟ سجل دخولك من هنا.


سجل دخولك الان

Ads Belongs To This website

  • بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
     
    مقدمة
    سأتحدث في هذا الموضوع عن دورة حياة المشروع البرمجي ولن يكون موضوع واحد فقط وانما عبارة عن سلسلة مواضيع سأتحدث بها عن SPLC -وتعني Software Project Life Cycle- للمستقلين، وأعني بالمستقلين المبرمجين الذين يعملون بشكل مُستقل وليس مع فريق، والسبب الرئيسي لتحدثي عن هذا الموضوع هو انعدام جودة أغلب المشاريع البرمجية التي تتم بشكل فردي أو يتوقف تطويرها في مرحلةٍ ما بسبب عدم فهم الكثير من الأمور التي تتعلق بالمشروع البرمجي وقد تسبق كتابة الكود ايضاً.
     
    ملاحظة: SPLC هو مصطلح غير علمي والمصطلح المعروف SDLC -وتعني System Development Life Cycle- ولكن في هذه الدروس لن أتحدث عن دورة حياة تطوير المشروع بشكل خاص وانما عن دورة حياة المشروع البرمجي بشكل عام.
     
    جدول المصطلحات الهامة المستخدمة
    تمت الإشارة للمصطلحات الهامة باللون الأخضر
    المصطلح الوصف Ad Hoc Approach الطريقة الخاطئة التي يتبعها المستقلين حالياً. SDLC System Development Life Cycle دورة حياة تطوير البرمجيات. SPLC Software Project Life cycle دورة حياة المشروع البرمجي. وهو مصطلح غير علمي كما ذكرنا. Standard هي عبارة عن معايير ونماذج تحددها شركات كبيرة، وهذه النماذج مختبرة، ومجربة، وتم اثبات جدارتها، وتمنح الشركات المطبقة لهذه النماذج او المعايير بالشكل الصحيح شهادات اعتماد. Phases مراحل. Models نماذج. Build اصدار من البرنامج يكون مكتمل ويكون محدد باصدار؛ مثال: Buld 1، Build2...الخ. GUI Graphical User Interface واجهة المستخدم. AI Artificial intelligence الذكاء الاصطناعي.  
    اولاً ماهو المشروع البرمجي؟ وما الهدف منه اصلاً؟
    يوجد الكثير من الأشخاص الراغبين في تعلم البرمجة او لنكون دقيقين يرغبون في تعلم لغة برمجة، وذلك بهدف برمجة تطبيق او موقع على الانترنت، او حتى برنامج سطح مكتب، او لعبة...الخ ولكن للرغبة نوعان: نوع قد يكون بهدف، والأخر قد لا يكون بهدف؛ ومن هذا المنطلق نستطيع القول ان المشروع البرمجي هو هدف مبني على رغبة، وليس رغبة بحد ذاتها، وهذا الهدف لا يكون الا لحل مشكلة انسانية او تسريع اعمال او للقيام بالامور الحسابية بشكل فاعل وأسرع، أو حتى بالمجال الطبي أو بالمجال الاقتصادي، وبالغالب كل مجالات الحياة الانسانية، وبسبب هذه الأهداف أصبحت الرغبة بتسريع الأمور  وتسهيلها هاجس انساني بحت، حتى وصلنا اليوم الى الـ AI وتقدمنا فيه بشكل كبير. 
    خلاصة: اذاً فالمشروع البرمجي هو عبارة عن برنامج مبني على الحاسوب والهدف منه هو حل المشكلات الإنسانية او تسهيل الحياة او تسريع أداء المهام، أو حتى للمتعة.
     
    ثانياً ماهي المشكلة بالطريقة المتبعة حالياً من قبل المستقلين؟
    للأسف فالكثير من المبرمجين المستقلين حالياً يعملون على الكثير من المشاريع البرمجية سواءً مشاريع شخصية لمسعىً ربحي او مشاريع لأفراد وجميع هذه المشاريع تتم بشكل عشوائي وبطريقة نسميها علمياً Ad Hoc Approach.
    تعريف Ad Hoc Approach: هي الحلول المتبعة او الطرائق التي يتخذها المبرمج لإنجاز مشروعه، وهذه الحلول او الطرائق تكون غالباً مبنية على رؤية المبرمج -وليس بطرق مُنظمة بُنيت على الكثير من التجارب التي تم اثباتها-، وغالباً هذه الطرق التي يتخذها المبرمج غير قابلة للاستخدام في مشاريع او اهداف اخرى وذلك لعدم كفائتها فهي غالباً وإن لم تكن دائماً تُنتج مُخرجات ذات جودة رديئة تكون غير قابلة للإختبار، أو التطوير، او قد تكون غير قابلة للتعديل لاحقاً.
    وهذه العادة المؤسفة والمتبعة من قبل الكثير من المستقلين قد تطفىء الضوء عن كثير من المشاريع سواءً (مواقع الكترونية، تطبيقات للهواتف الذكية، أو ألعاب)  مُبكراً وذلك لرداءة جودتها كما ذكرنا سابقاً، وقد ينتهي المشروع الى قضايا قانونية يرفعها صاحب المشروع على المستقل المنفذ لهذا المشروع بسبب رداءة المنتج او عدم تطبيق طلب الطرف الأول بشكل صحيح.
     
    ثالثاً ماهي دورة حياة تطوير البرمجيات (SDLC):
    SDLC او System Development Life Cycle هي دورة حياة تطوير البرمجيات، وتعتبر هذه الدورة بكل مراحلها من ضمن مجالات هندسة البرمجيات، والتي تهدف لتفصيل الإجراءات والأساليب المتبعة لحوكمة وضبط عمل فريق تطوير البرمجيات، والتي أصبحت أساس من أساسيات بناء اي مشروع برمجي، وقد تختلف المراحل من مشروع الى أخر حسب حجم واحتياجات المشروع، وتطبيق جميع المراحل يجعل من المشروع ذا جودة عالية جداً، وموافق للمعايير القياسية (Standard).
     
    مراحل دورة حياة تطوير البرمجيات (SDLC):
    نظراً لأن الأخطاء التي يتم اكتشافها مؤخراً تكون مكلفة وصعبة المعالجة؛ لذا فتصور دورة الحياة يُسهل لنا التنبؤ بالأخطاء مُبكراً ويسمح للمبرمجين بالتركيز على جودة التطبيق والوقت المحدد لتنفيذ البرنامج، وايضاً وضع التكلفة المطلوبة في الاعتبار؛ وتتضمن دورة الحياة التي يمر بها تطوير البرمجيات المراحل الأتية:
    1 - Feasibility Study دراسة الجدوى.
    2 - Analysis التحليل.
    3 - Design التصميم.
    4 - Implementation التنفيذ.
    5 - Testing الاختبار.
    6 - Maintenance الصيانة.
    7 - Evaluation التقدير.
     

     
    المراحل الأساسية والمتعارف عليها:
    1 - Planning التخطيط.
    2 - Analysis التحليل.
    Requirement المتطلبات Definition المفاهيم 4 - Design التصميم.
    5 - Implementation التنفيذ.
    6 - Testing الاختبار.
    7 - Deployment التنصيب.
    8 - Maintenance الصيانة.
    9 - Evaluation التقدير.

     
    وهذه المراحل Phases هي مراحل مهمة جداً وأساسية في بناء المشاريع البرمجية، وكما ذكرنا سابقاً أن هذه المراحل قد لا تدخل جميعها في مرحلة بناء المشروع البرمجي وانما يتم انتقائها حسب الاحتياج، ولكن نؤكد لكم أن بعضاً من هذه المراحل الزامية ويجب ان تدخل في كُل مشروع برمجي احترافي وذو جودة عالية وقد تم تحديدها باللون الأحمر.
     
    ملاحظة: أساس من أساسيات بدأ او تنفيذ اي مشروع برمجي هو اختيار طريقة تنفيذ SDLC وفي الشطر التالي من هذا الموضوع سنتحدث عن هذه الطرائق او النماذج.
    ملاحظة: بشكل عام جميع المراحل أعلاه قد تكون تسلسلية فلا تبدأ مرحلة حتى تنتهي المرحلة التي تسبقها.
    ملاحظة: قد تختلف مسميات بعض المراحل فمثلاً Implementation يطلق عليها احيانا Development.
     
    أ. مرحلة التخطيط:  في هذه المرحلة يتم عمل دراسة لجدوى المشروع، والتواصل مع العميل لفهم المشروع وبناء صورة مبدئية له، والتحقق من الامكانيات لتنفيذ هذا المشروع، فهي تعتبر مرحلة اتخاذ قرار مبدئي.
    ب. التحليل: تعتبر من أهم مراحل دورة حياة المشروع البرمجي، وهي البادئة الفعلية لل SDLC حيث يتم في هذه المرحلة الاقتراب أكثر من العملاء لفهم المشروع، وتحديد مُتطلباته Requirement، وتحديد المفاهيم والأهداف وايطار المشكلة، وحذف المفاهيم الغير منطقية واستبيان وفهم المشروع بشكل أكبر، فهي تعتبر خطوة تحديد الطلب، وعلى أساسها يتم تنفيذ المراحل التالية.
    Requirement المتطلبات: هي رغبات العميل، وتطلعاته وهي مهمة جداً في فهم المشروع وتحديد مشكلة العميل وماذا يريد بالضبط.
    ج. مرحلة التصميم: هي المرحلة التي يتم من خلالها عمل التصميم المبدئي للمشروع، ولا نعني بالتصميم ال GUI وانما مخططات المشروع تماماً مثل المهندس المعماري عندما يرسم مخططات المنزل قبل بنائه، فهذه الخطوة اساسية جداً ولاحقاً سأشرح التصميمات التي يحتاج المستقل ان يعملها لبناء مشروعه بشكل احترافي.
    د. مرحلة الاختبار: في هذه المرحلة يتم اختبار المشروع، والتحقق من أنه يعمل بشكل جيد ويوجد نوعين من الاختبارات الأساسية Black Box Testing و White Box Testing وسنتعرف على هذه الانواع لاحقاً.
    ك. التنصيب: وهي عملية نقل المشروع من بيئة التطوير الى بيئة التشغيل في مكان العميل.
    ص. الصيانة: أهم مراحل SDLC وقد تكون الأكثر ثمناً والأطول في المدة.
     
    رابعاً كيف ابدأ المشروع البرمجي؟
    هناك الكثير من الطرق أو النماذج التي يتبعها اغلب المستقلين المحترفين في المجال البرمجي، وتكون من بداية المشروع حتى مرحلة التسليم ثم التطوير، وهذه النماذج لا استطيع القول انها جيدة ولكنها مستخدمة، وهي أفضل بكثير من Ad Hoc،  ونطلق على هذه النماذج مسمى Models، وسأذكر في هذا القسم البعض من هذه الطرائق.
    ملاحظة: سأطلق على Models لاحقاً بالطرائق أو النماذج.
    خلاصة: مما تم ذكره سابقاً نستطيع القول أنه لا توجد طريقة واحدة لبدء المشروع البرمجي، وانما هنالك الكثير من الطرق المعترف بها والمجربة تطبيقياً، وجميع هذه الطرق لم تجرب في مشروع واحد وانما لها تاريخ من الفشل والتطوير، ثم الفشل والتطوير، ...، وسلسلة طويلة من قصص فشل وتطوير حتى توصلنا الى Standard عام لهذه الطرائق، وليومنا هذا مازالت اغلب الطرق قيد التطوير. والهدف من هذه الطرق او النماذج هو تطبيق SDLC بالشكل الأمثل.
    ومن هذه النماذج (الطرق) نذكر:
    1 - Code and Fix: وهذه الطريقة مستخدمة كثيراً من قبل أغلب المستقلين وهي سيئة جداً في حال تم تطبيقها لمشروع كبير او متوسط الحجم، وهي بكل بساطة نبدأ بكتابة الشفرة البرمجية حتى ننتهي، في حال ظهور مشاكل نصلحها او حتى نحصل على رضا المستخدم، ثم نبدأ بكتابة بقية الشفرة حتى ننتهي، وفي حال ظهور مشاكل نصلحها او حتى نحصل على رضا المستخدم، ونستمر بهذه الدورة حتى يكتمل المشروع.
    لاحظ في هذا النموذج استخدمنا مرحلة ال التخطيط، والتنفيذ فقط.

     
    وهذه الطريقة مناسبة جداً للمشاريع الصغيرة والتي لا تكون حساسة، مثل المواقع الشخصية الصغيرة، أو التطبيقات المصغرة جداً مثل تطبيقات عرض الأخبار أو الألعاب الصغيرة.
     
    2 - Incremental: هذه الطريقة تستخدم كثيراً في التطبيقات العامة التي يتم تطويرها وبيعها للمستخدمين، وهذه الطريقة جيدة ولكن لها سلبياتها للأسف، وهي بكل بساطة أن نعمل اصدارات للمشروع البرمجي وكل اصدار يسمى Build وكل Build أثناء تنفيذه يتم تطبيق جميع مراحل SDLC تقريباً  بشكل تكراري Itrative، وسنتحدث عن هذه المراحل في موضوع أخر ان شاء الله.
     
    3 - Agail: هذه الطريقة هي دمج مابين Incremental و Itrative وتركز على تنفيذ المشروع بالشكل الذي يحقق رضا العملاء، عن طريق التسليم السريع للمنتج، وهذه الطريقة تعتبر سلسة جداً من ناحية الاستخدام وهي من الطرق التي يستطيع استخدامها المستقلين.

     
    ملاحظة: هذه بعض النماذج التي احببت ذكرها، وهي نماذج جيدة جداً، ويستطيع المستقل استخدامها بسلاسة نوعاً ما.
    خلاصة: اذاً اجابتاً على السؤال: كيف ابدأ المشروع البرمجي؟ الاجابة تكمن في اختيار الطريقة او النموذج الصحيح؛ واختيار نموذج او طريقة العمل ليس سهل وانما يتطلب خبرة عالية وفهم عميق للمشروع، ولكن لا تقلق حتى لو كنت مبتدأ فمعرفتك البسيطة بهذه النماذج سوف يساعدك كثيراً على اختيار الصحيح -تقريباً- منها.  على كُل حال فهذه النماذج قد لا تكون واضحة للبعض ولكن لاحقاً في موضوع أخر سنشرح هذا النماذج بشكل أفضل ونشرح طرق الاختيار.
     
    خامساً تحليل وتلخيص المعلومات:
    اذا لنربط المعلومات ونوضح الأفكار ونضمن فهمك للموضوع بشكل جيد سنضع نقاط وسيتم تلخيص كل نقطة.
    ماهي المشكلة مع الطريقة التي يتبعها المستقلين في مشاريعهم البرمجية. ماهي المخاطر الممكنة او المتوقعة التي تسببها الطرق الخاطئة في تنفيذ المشاريع البرمجية. كيف ابدأ ببناء مشروع برمجي ذو جودة عالية. SDLC و SDLC Models. أ. ماهي المشكلة مع الطريقة التي يتبعها المستقلين في مشاريعهم البرمجية؟: المشكلة باختصار تكمن في جودة المنتج، فتنفيذ المشاريع البرمجية لا يكون فقط بكتابة الكود، وانما التخطيط الصحيح والتصميم الأمثل، واتباع الطريقة الأكثر فعالية لضمان بناء المشروع بجودة عالية، وسهولة اختباره، وامكانية صيانته وتطويره لاحقاً.
    ب. ماهي المخاطر الممكنة أو المتوقعة التي تسببها الطرق الخاطئة في تنفيذ المشاريع البرمجية؟:  الجودة، صعوبة الاختبار والتحقق، صعوبة الصيانة، و القضايا القانونية.
    ج. كيف ابدأ ببناء مشروع برمجي ذو جودة عالية؟: لبناء مشروع برمجي ذو جودة عالية، يجب ان تبدأ اولاً بفهم المشروع بشكل صحيح، ثم كتابة متطلبات المشروع، ثم عمل التصميمات التوضيحية وتأكيد فهم المشروع، ثم التنفيذ، ثم الاختبار، ولاحقاً الصيانة، وكل ماتم ذكره سابقاً من مراحل SDLC والتي يتم تنفيذها بشكل فعال من خلال SDLC Models.
    د. SDLC و SDLC Models: دورة حياة تطوير المشروع البرمجي SDLC هي مجموعة مراحل يجب تنفيذها لبناء المشروع البرمجي بشكل صحيح، وطريقة تنفيذ هذه المراحل يكمن من خلال نماذج دورة حياة تطوير المشروع البرمجي SDLC Models.
     
    خاتمة
    من المتوقع كثيراً خصوصاً مع كثرة المُصطلحات والأفكار أن يكون فهمك لأهمية SPLC غير كامل وقد يكون مُبهم، لذلك لا تقلق ففي المواضيع القادمة والتي ستكون تحت عنوان دورة حياة تطوير البرمجيات: X -حيث أن X يمثل العنوان الفرعي- سنتحدث بالتفصيل عن مراحل SDLC، وعن الأدوات، والنماذج التي سوف تساعدك كمستقل على ادارة مشروعك البرمجي بشكل احترافي لتضمن جودته. 
     
    الموضوع التالي دورة حياة تطوير البرمجيات: المرحلة الأولى التخطيط
     
    هذا وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه اجمعين
    مستوى المقال: مبتدئ

    بواسطه Nawaf Alshareef , في

  • رغم انه المفترض في هذا الموضوع اتحدث عن طرق الاستخدام الخاطئ للـ Segue وتركيزه ينصب في شرح الـ Unwind Segue الا اني سوف أقوم بشرح الامرين لجعل الموضوع اشمل
     
     
    ما هو الـ Segue ؟
    الـ Segue هو عملية الانتقال بين صفحة (View Controller) الى اخر ويتم عن طريق ربط زر او Action موجود في الصفحة الاولى الى الصفحة الأخرى
     
    اهم قاعده هنا الانتقال يكون من صفحة 1 الى صفحة 2 ولا يحصل انتقال بشكل عكسي أيضا !
    هذا من اكثر الاخطاء شيوعاً عند المطورين الجدد !
    لفهم الـ Segue بشكل صحيح سوف اشرحه على مراحل او طرق بالتدرج
     
    الطريقة الاولى :
    في هذه الطريقة فقط نقوم بالربط بين صفحة وأخرى وتستخدم الطريقة هذه بشكل نادر فقط لغرض عرض صفحة أخرى دون الحاجة لاستخدام اكواد او نقل معلومات من صفحة الاولى الى الثانية
     
    والطريقة تكمن في التالي :

     
    أولا : نقوم اول بإضافة 2 من View Controller
     
    ثانيا : نقوم بإضافة Button في صفحة 1
     
    ثالثا : نقوم بالضغط الـ Button + زر control ونسحب الـ Button الى الـ View Controller الاخر
     
    رابعا : نختار Show
     
    من امثله استخدام الطريقة هذه اذا اردت أن تعرض صفحة اتصل بنا او عن التطبيق, في هذه الصفحات فقط تعرض معلومات ولا تحتاج الا نقل معلومة من صفحة الى أخرى او تحتاج أن تقوم ببعض الامور قبل عملية الانتقال, لذا استخدام الطريقة هذه طريقة نادره
     
    الطريقة الثانية :
     
    الطريقة هذه تعتمد على موضوع الانتقال للصفحة الثانية بعد تنفيذ امر معين وبدون الحاجة الى نقل معلومات من الصفحه 1  الى الصفحة 2
     
    لكي تفهم الفكرة بشكل صحيح ، لنفترض بأنك تعمل على صفحة "التسجيل حساب جديد" راح تحتاج تكتب التالي في Function الـ Button
    تتأكد بأن المستخدم كتب جميع الحقول من اسم المستخدم والايميل والباسورد وإعادة كتابة الباسورد تتأكد بأن هناك تطابق في حقل باسورد مع حقل إعادة كتابة الباسورد تتأكد من تلبية شروط كتابة الباسورد على سبيل المثال بأن تم كتابة ٨ احرف تتصل بالسيرفر في حال تم الاتصال وحفظ بيانات المستخدم بنجاح هنا يتم الانتقال الي الصفحة الثانية !  
    هل لاحظت الفرق ؟
     
    في الطريقة الاولى الانتقال مباشرة الى الصفحة الثانية ولكن في هذه الطريقة هناك أمور كثيره تحدث بمجرد ضغط المستخدم على الـ Button وتتم الانتقال اثناء حدوث امراُ معيناً وليس بشكل مباشر !
    والطريقة تكمن في التالي :
     
    نفس خطوات الطريقة الاولى بالضبط ولكن هنا يتم إضافة مُعرف (Identifier)
     
    لاحظ الصورة التالية :

     
    وفي داخل Function الـ Button
    نكتب التالي :

     
            performSegue(withIdentifier: "toView2", sender: nil)  
    لاحظ في السطر السابق كتبنا نفس المُعرف بالضبط الذي كتبناه في حقل الـ Identifier في الـ Storyboard
     
    وأقصد هنا بالضبط  ، المسافة تفرق ، الحرف الكبتل والسمول أيضا يفرق ! بما يعني الأفضل أن تقوم بنسخه ومن ثم لصقه بدلاً من كتابته .
     
    قد تتسأل ما الفائده من المُعرف ؟
     
    المُعرف هو المسؤول عن توجهيه الـ View Controller الى  الـ View Controller  الصحيح.
     
    في تطوير التطبيقات سوف تحتاج الي عملية انتقال مختلفة من نفس الـ View Controller قد يحتوي تطبيقك مثلا على زرين كل زر يوجه الى صفحه مختلفة فهنا المُعرف يجعل الـ Xcode يوجهك الى الصفحة الصحيحة.
     
    الطريقة الثالثة :
    في هذه الطريقة اذا اردت بأن تقوم بنقل معلومات من الصفحة 1 الى صفحة 2
    الطريقة هذه أيضا نفس الطريقة السابقة من حيث انك تعطي مُعرف (Identifier) الفرق بأنه سوف تحتاج الى استخدام Function معين يقوم بوظيفة نقل المعلومات اثناء عملية الـ Segue.
    هذا هو الـ Functionn الذي سوف تحتاج الى استخدامه:
    override func prepare(for segue: UIStoryboardSegue, sender: Any?) {         }  
    اين تضعه ؟
    تضعه في الصفحة الحالية, فانت تريد نقل معلومة من صفحة 1 الى صفحة 2 فتضعه في صفحة 1
    هنا تحتاج تعرف معلومة :
     
    لنقل بيانات من صفحة الى اخرى سوف تحتاج الي متغير في الصفحة الأخرى لكن تحفظها به ولكي تتضح الصورة الان في صفحة 1 تريد نقل معلومة معينه الى صفحة 2.
     
    المعلومة هذه عباره عن String اذا سوف تقوم بإنشاء متغير من نوع String في صفحة 2 ومن ثم في داخل الـ Function السابق تستدعي المتغير وتحفظ القيمة الموجودة في صفحة1  الي المتغير في صفحة 2.
     
    نعود للشرح
     
    الان في الـ View Controller الاول نضيف Textfield فوق الـ Button ونربطه بملف الأكواد.
     
     
    ومن ثم في الـ View Controller الثاني نضيف Lable لكن قبل ذلك نضيف Class من نوع View Controller ومن ثم نحدد الـ View controller  الثاني في الـ Stroryboard
    ونختار الـ Class الذي أنشأناه بعدها نربط الـ Label بملف الاكواد
     
     
    اصبح لدينا في الـ View Controller الاول فقط Button و Textfield وفي الـ View Controller الثاني لدينا Label
     
    قبل العودة الى Function الذي اضفناه في ملف اكواد الـ View Controller الاول يتوجب علينا إضافة متغير من نوع String لذا نقوم باضافته
     
    فيصبح شكل الـ StroyBoard بالشكل التالي :

     
    ملف اكواد الـ View Controller الاول بالشكل التالي :

     
    import UIKit class ViewController: UIViewController {   @IBOutlet weak var textField: UITextField!    override func viewDidLoad() {     }             override func prepare(for segue: UIStoryboardSegue, sender: Any?) {       } }  
    ملف اكواد الـ View Controller الثاني بالشكل التالي :
     

     
    import UIKit class ViewController2: UIViewController { var  text:String?   @IBOutlet weak var label: UILabel!   override func viewDidLoad() { super.viewDidLoad()     label.text = text            } }  
    كما تلاحظ في الـ viewDidLoad اضفت السطر التالي
    label.text = text لجعل النص الذي سوف نجلبه من View Controller الاول يتم طباعته في View Controller الثاني
    نعودة الان الى Function
     
    الان نعود لملف اكواد الـ View Controller الاول
     
    ونقوم بكتابة التالي
        override func prepare(for segue: UIStoryboardSegue, sender: Any?){ if segue.identifier == "toView2" { if let vc = segue.destination as? ViewController2 {   vc.text = textField.text!      }       }   }  
    لاحظ التالي اول سطر
    segue.identifier  
    نكتب فيه مُعرف الـ segue كما قمنا بكتابته في الـ Stroyboard
     
    السطر الثاني نقوم بكتابة اسمك الكلاس الـ View Controller الثاني في حالتي اسمه ViewController2
    السطر الثالث نستدعي المتغير الذي أنشأناه في الـ View Controller الثاني ونربطه بمحتوى الـ Textfield لذا اثناء عملية الـ Segue سوف ينتقل النص الذي سوف نكتبه في حقل الـ Textfield الى الـ String الموجود في الصفحة الثانية ومن ثم في الـ View Controller الثاني سوف يتم طباعة الـ String في الـ Label
     
    نقوم بتشغيل التطبيق ونرى النتيجة :

     
    هذه الطريقة الصحيحة لنقل البيانات من View Controller الى اخر وهيا الطريقة الأكثر استخداماً
     
    الطريقة الرابعة :
     
    الطريقة هذه هيا عباره عن دمج طريقة الثانية مع الثالثة
    هناك أوقات تحتاج الى الانتقال الي View Controller اخر بعد حدث معين وفي نفس الوقت تريد فيها نقل البيانات الى الـ View Controller اخر
     
    في هذه اللحظة سوف تحتاج الى الطرقتين بحيث تستخدم
            performSegue(withIdentifier: "", sender: nil)  
    وفي نفس الوقت تستخدم
    override func prepare(for segue: UIStoryboardSegue, sender: Any?) {    }  
    الـ Xcode ذكي بما فيه الكفايه
     
    اثناء تنفيذ سطر
            performSegue(withIdentifier: "", sender: nil)  
    سوف يلاحظ وجود Function
    override func prepare(for segue: UIStoryboardSegue, sender: Any?)  
    وبالتالي سوف ينتقل اليه أولا قبل تنفيذ الـ Segue وفقط للمعلومية prepare تعني تجهيز وبالتالي الـ Function يستعد لعملية الـ segue فيتم تنفيذ ما بداخله أولا !
    الان انتهينا من جزء الـ Segue

    --------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------------
     
     
    حان الوقت الانتقال الي موضوع الـ Unwind Segue وهو الموضوع الذي اردت التحدث عنه !
    كل شخص جديد يتعلم برمجة تطبيقات الـ iOS وتحديدا عند تعلمه الـ Segue وطريقة نقل البيانات من صفحة الى أخرى يخطئه هذا الخطأ !!
    اغلبية المبرمجين الجدد يخطئوا نفس الخطأ !
     
    ماهو الخطأ الذي يقع به الكثيرون ؟
     
    استخدام الـ Segue عند الرغبة في الرجوع الى الصفحة السابقة !
    في هذه النقطة سوف أوضح لك الخطأ ولماذا يعتبر مصيبه عند عمله !!
    افتراضاً نملك 4 صفحات و ٣ Button كل Button متصل بـ Segue ينقلك الى الصفحه الأخرى
     
    كما في الصورة التالية :
     

     
    قد تتسأل ماهي المشكلة في الصورة السابقة ؟
     
    الحقيقة هيا لحد الان لا توجد مشكلة !
    لكن في الصورة التالية تكمن المشكلة !
    المشكلة تكمن هنا عندما ينشأ المبرمج زر للرجوع الى الصفحة الرئيسية
     
    كما في الصورة التالية :
     

     
     
    ماذا فعل هنا ؟
     
    قام بربط زر الرجوع الى صفحة رقم 0 عن طريق الـ Segue !!
    هذا هو الخطأ الذي اردت التحدث عنه !
     
    هناك 3 مشاكل تسببه هذه المشكلة!
     
    أولا : كثرة الـ Segue ذهابا وعوده تسبب مشكله لذا المطور في انه لا يعلم هذا الـ Segue مرتبط بأي View Controller ؟
    ثانيا : مشاكل في الأداء واستهلاك موارد الجهاز بما يسبب بطئه عند استخدام التطبيق !!
    ثالثا : مشاكل في Auto Layout ! ، من ضمن المشاكل التي تسببها ، مشاكل في الـ Auto Layout من الامور التي سوف تلاحظها رغم وضعك القيود بشكل صحيح الا انه لايزال يظهر خطأ في القيود !
     
     
    لستُ مقتنعاً ؟
     
    سوف أقوم الان بتشغيل التطبيق واستخدامه ذهاباً وعودة
     
    شاهد الصورة التالية :

     
    الان قم بالتالي ، لا تقوم بإيقاف تشغيل المشروع
     
    واذهب لهذه الخانة :

     
    وحرك باستخدام الماوس لملاحظة هيكل المشروع
     
    لاحظ الصورة التالية :

     
    نقوم الان بعمل Debug لهيكل المشروع من ناحية واجهة المستخدم
     
    هل لاحظت كثرت الطبقات ؟
     
    المفترض أن تظهر فقط 5 صفحات 4 صفحات خاصة بالـ View Controller والصفحه 5 للزر الموجود في اخر صفحة بحكم اني قمت بالتوقف عندها ! ولكن الذي يظهر هو 13 طبقة !
     
    ما السبب ؟؟
     
    السبب هنا بسبب طريقة ربط الـ Segue
     
    ذكرت في بداية الموضوع الـ Segue يذهب من الصفحة 1 الى الصفحة 2 وليس العكس !
    عند عمل العكس هذا ما سوف يحدث !
     
    السبب عند عمل هذا الخطأ يقوم النظام على انشاء الصفحة مره أخرى وأخرى وأخرى كل مره يتم الضغط على زر الرجوع يتم انشاء الصفحة مره أخرى والنتيجة هي استهلاك موارد الجهاز !!
    الان قبل أن اشرح الطريقة سوف انفذ الطريقة الصحيحة ومن ثم سوف اشرحها بعد تغير الطريقة الى الطريقة الصحيحة
     
    لاحظ الصورة التالية في الـ Stroyboard:

     
    هل لاحظت ؟
    لايوجد Segue ، للعودة لصفحة الرئيسية !
     
    الان لاحظ الصورة التالية :

     
    ومن ثم لاحظ هيكل المشروع :
     

     
    اذا عملت مقارنه بين الصورتين هذه والصورتين السابقة
     
    سوف تلاحظ امرين
     
    أولاً : عند الضغط على زر العودة الصفحة الحالية تنزل الى الأسفل وتظهر الصفحة الرئيسية ! ، في حين عند عمل الطريقة الخاطئة تظهر الصفحة الرئيسية من الأسفل الى الأعلى !!
     
    ثانياً : هيكل المشروع اصبح 5 فقط ! لم يتغير ولم يزداد عدده !
     
    لماذا ؟
     
    عند عمل الطريقة الخاطئة ، تقوم على انشاء الصفحة من جديد في كل مره فكل ما زاد وقت استخدامك التطبيق زادت عدد الصفحات وزاد استهلاك موارد الجهاز في حين عند عمل الطريقة الصحيحة ، تقوم على اغلاق الصفحة الحالية والعودة للصفحة التي تريدها ، وبالتالي لا يوجد أي زياده !
     
    بعد فهم الفكرة واتضاح الفرق
     
    نعود الى شرح الطريقة الصحيحة :
     
    لكن قبلها اريد توضيح نقطه معينه اذا اردا الرجوع الصفحة السابقة السابقة هناك 3 طرق
     
    الطريقة الاولى : استخدم هذا السطر بداخل اقواس الـ Button
    dismiss(animated: true, completion: nil)  
    الزر ذا سوف يرجعك الى الصفحة السابقة فقط بما يعني اذا كنت في صفحة 3 سوف يرجعك الى صفحة 2 لا يمكنك العودة الى صفحة 0 او أي صفحة أخرى
     
    الطريقة الثانية : عند استخدام الـ Navigation Bar
    سوف يظهر زر العودة للصفحة السابقة بشكل تلقائي وأيضا مثل الطريقة الاولى سوف تعود فقط الى صفحة السابقة يمكن ملاحظتها في جميع تطبيقات النظام مثال تطبيق الاعدادات عندما تذهب لقسم عام او General سوف تلاحظ وجود زر في الأعلى يرجعك الى صفحة الرئيسية للإعدادات ، هذه تتم بشكل تلقائي بدون تدخل منك
     
    معلومة :
     
    لاحظ الصورة التالي :
     

     
     
    سوف تلاحظ عند استخدام الـ Navigation Bar واختيار نوع Show سوف تكون عملية الانتقال الـ Segue من اليمين الى اليسار والعوده سوف تكون العكس في حين اذا اخترت Present Modally سوف يظهر من الأسفل الى الأعلى والعكس عندها يعود للصفحة السابقة ! كما الحال في تطبيقنا
     
    لكن بدون استخدام الـ Navigation Bar الـ Show يظهر كالـ Present Modally
     
    الطريقة الثالثة :
     
    الطريقة هذه تدعى Unwind Segue
     
    ما الذي يميزها ؟
    الذي يميزها هو التالي :
     
    أولا : يمكنك العودة الى أي صفحة تريدها وليس ملزماً بالعودة الى الصفحة السابقة فقط !
    بما يعني كما هو حال مثالنا سوف يمكنك العودة من صفحة 3 الى صفحة 0 بشكل مباشر
     
    ثانيا:
    يمكنك ارجاع بيانات من الصفحة الحالي الى الصفحة السابقة !
    بما يعني سوف تستطيع ارجاع بيانات موجوده في صفحة 3 الى صفحة 0 او أي صفحة تريدها !!
    معلومة :

    الـ Unwind Segue تعني فك الـ Segue وبالتالي يجب أن يكون هناك Segue لتستخدم هذه الطريقة !
    اذا استخدمتها بدون عمل Segue مسبقاً بين 2 من الـ View Controller او اكثر ، سوف يسبب Crash للتطبيق
     
    الان نبدأ في شرح الطريقة:
     
    كما شرحت الـ Segue سوف اقسم الـ Unwind Segue الى عدة طرق
     
    طريقة الأولى :
    ترغب فقط بالعوده الى صفحة معينه بدون ارجاع أي بيانات
    وبالتالي تحتاج تفهم هذه النقطة :
    اذا رغبت بالرجوع الى صفحة معينه سوف تحتاج الى كتابة كود في صفحة التي تريد الرجوع لها هنا نحن نريد العوده من أي صفحة الى الصفحة الرئيسية View Controller 0
    فسوف نقوم بكتابة الكود التالي :
    @IBAction func unwindToHome(segue:UIStoryboardSegue) {     }  
    في ملف اكواد  View Controller 0
     
    ملاحظة :
    -لا تحتاج الى كتابة أي اكواد في الداخل الاقواس ! على الأقل في الوقت الحالي !
    - تستطيع تسمية الـFunction بأي اسم تريده ، انا قمت بتسميته unwindToHome
     
    ومن ثم ننتقل الى الـ Storyboard ونفعل التالي مع صفحات 1 و  2و 3
    شاهد الصورة :

     
    فقط هذا كل ما نحتاج الى فعله !
    قم بتشغيل التطبيق وسوف تجده يعمل بمجرد الضغط على زر Return to Home سوف تجده يعود الى الصفحة الرئيسية وهيا View Controller 0
     
    الطريقة الثانية :
    ماذا اذا اردت تنفيذ امراً معيناً قبل ان يحدث الـ Unwind Segue ؟
    تحتاج الطريقة دي في بعض الحالات ، مثلا صفحة Login المستخدم بعد ما يكتب اسم المستخدم وكلمة السر ويضغط زر Login سوف تحتاج الى الاتصال بالسيرفر وتتأكد انه المستخدم موجود في قاعدة بياناته وبعد التأكد ، تغلق الصفحة باستخدام  Unwind Segue وتحوله الى الصفحة الرئيسية
    معلومة :
    ما سبق ذكره مجرد مثال ، لأنه تستطيع أيضا استخدام سطر
    dismiss(animated: true, completion: nil)  
    لأغلاق الصفحة فالمثال السابق يعتبر كطريقة أخرى لتنفيذ نفس الأمر, على أي حال الطريقة مشابه لطريقة الـ Segue من حيث تحتاج الى إعطاء مُعرف.
    نعود للشرح :
     
    اهم نقطه هنا هو فصل الربط الذي عملته في الطريقة الاولى بين الـ Button و Exit ولكن لا تحذف الـ  Function الذي كتبناه في View Controller 0
     
    @IBAction func unwindToHome(segue:UIStoryboardSegue) {}  
    في هذه الطريقة سوف نربط الـ Viewcontroller نفسه مع الـ Exit
     
    شاهد الصورة التالية :
     

     
     
    ومن ثم سوف نعطي للـ Unwind Segue مُعرف
    شاهد الصورة التالية :
     

     
    قمت باعطاء مُعرف home الان قم بربط الـ button مع ملف الاكواد ومن ثم استخدم نفس السطر الذي استخدمناه في الـ Segue
    performSegue(withIdentifier: "home", sender: nil)  
    بالطريقة هذه تستطيع عمل أي امر تريده قبل حدوث الـ Unwind Segue
     
    الطريقة الثالثة :
     
    في هذه الطريقة الامر عائد اليك ، يمكنك عمل الطريقة الاولى وتنفذ الطريقة هذه معها او استخدام الطريقة الثانية مع هذه الطريقة.
    فالطريقة الثالثة تشرح طريقة نقل البيانات من الصفحة 3 الى صفحة 1
     
    بنفس درجة حاجتك الى استخدام الى الـ Segue لنقل البيانات أيضا سوف تحتاج استخدام Unwind Segue لنقل البيانات
     
    من امثله استخدام الـ Unwind Segue لنقل البيانات, تطبيقات المحادثه مثل الـ Whatsapp عند استخدامك للتطبيق لأول مره يطلب منك اختيار رمز دولتك فعند الضغط عليه يوجهك لصفحة تختار فيها دولتك ومن ثم عند اختيار دولتك يعود الى صفحة كتابة رقم جوالك هنا حدث Unwind Segue بحيث تم نقل رمز الدولة من صفحة أخرى الى صفحة السابقة
     
    نعود للشرح :
     
    هل تذكر ماذا فعلنا عند نقل معلومات او بيانات من صفحة 1 الى الصفحة 2 باستخدام الـ Segue ؟ الطريقة مشابهه لحد ما ! نحن نريد نقل بيانات من صفحة 3 الى صفحة 0 لذا قبل أنا نبدأ سوف نفعل التالي:
    سوف نضيف Textfield في الصفحة 3 ونضيف Label في صفحة 0 الي هيا الصفحة الرئيسية الذي نريد الرجوع اليها ونقوم بربطهم بملف الاكواد
    شاهد الصورة التالية :

     
    الان حان الوقت للكتابة في Function
    @IBAction func unwindToHome(segue:UIStoryboardSegue) { }  
    الان كما قلنا سابقا نريد نقل النص من الـ Textfield الموجود في View Controller 3 الى الـ Label الموجود في View Controller 0 لذا نقوم بكتابة التالي :
     
     @IBAction func unwindToHome(segue:UIStoryboardSegue) { if segue.identifier == "home" {       let vc = segue.source as! ViewController3 label1.text = vc.text1.text       }      }  
    اول شيء نقوم بالتأكد من اسم المُعرف في حال كنت تتبع الطريقة الاولى لن يكون هناك اسم معرف الا اذا وضعته باختيارك لذا يمكنك حذف هذا السطر
    if segue.identifier == "home" {}  
    وحتى أيضا اذا اتبعت الطريقة الثانية لن تحتاج هذا السطر! الا اذا كنت تريد ارجاع بيانات من صفحتين فأكثر فهنا يتوجب عليك التمييز بينهم عن طريق التأكد من اسم المُعرف على أي حال اذا لاحظت فالكود مشابه جدا من طريقة الـ Segue .
    في الـ Segue نقوم بكتابته بداخل Function يسمى prepare وهنا بداخل Function الـ Unwind وأيضا في الـ Segue نكتب
    segue.destination as اسم الكلاس الذي نريد الانتقال اليه وفي الـ Unwind Segue نكتب
    segue.source as اسم الكلاس الذي سوف نعود منه لذا تقريبا نفس الفكرة الاختلاف في كلمة destination و source
    اخيراً قم بتشغيل التطبيق
     
    وشاهد النتيجة في الصورة التالية :

     
    وبكذا انتهينا من هذا الموضوع
     
    في هذا الموضوع فهمت الطريقة الصحيحة لنقل البيانات بين الـ View Controllers وماهي الاستخدامات الخاطئة والفريق بين Segue و Unwind Segue.
    قد تتسأل هل هذه هيا الطرق الوحيدة لنقل البيانات ؟
    الاجابه هيا لا ، ما تم شرحه في الموضوع هو طرقتين لنقل البيانات Segue و Unwind Segue وهما اشهر واكثر طرقتين لنقل البيانات بين الـ View Controllers استخداماً
    لكن هناك طرق أخرى أيضا !
     
    مستوى المقال: متوسط

    بواسطه باسل العمودي , في

  • بسم الله الرحمن الرحيم
     
    سنتعرف في هذا الدرس على طريقة انشاء تطبيق يدعم تعدد اللغات بحسب لغة الجهاز، سنعتمد اللغتين العربية والانجليزية في هذا التطبيق.
     
    سنبدأ أولا باضافة جميع اللغات التي نريد دعمها في تطبيقنا
    نذهب الى Project Navigator

    ثم نقوم باضافة اللغات المطلوبة من الأسفل

    نلاحظ تقسيم الملفات الى لغتين كما في الصورة

    االآن سنقوم بانشاء ملف من نوع String لنخزن فيه جميع الStrings باللغتين العربية والانجليزية
    اضغط على File > New > File واختر النوع String كما في الصورة

    تأكد من تسمية الملف باسم "Localizable" تماما كما هو ليتعرف عليه الxCode بشكل صحيح
    الآن نختار الملف الجديد من اليسار، ومن قائمة الFile Inspector نضغط على Localize ونختار اللغة الانجليزية مبدئيا

    الآن نختار اللغة العربية أيضا لنقوم بتقسيم ملف الLocalizable.strings الى لغتين

    قم باضافة الStrings المطلوبة الى الملفين بالطريقة التالية

    ليقوم الxCode بعمل Build تأكد من:
    كتابة الkey بشكل موحد بين اللغتين العربية والانجليزية وضع علامة ال= بين الkey والvalue كتابة الvalue بين علامتي تنصيص "" انهاء السطر بSemi-Colon ;  
     
    لنرى طريقة استدعاء الStrings  من ملف Localizable قمت بعمل الواجهة البسيطة التالية:

    وقمت بربط الOutlets والActions كالتالي:

     
    الآن اضف الكود التالي في زر اللغة الانجليزية:
    let path = Bundle.main.path(forResource: "en", ofType: "lproj") let bundle = Bundle.init(path: path!)! as Bundle nameLbl.text = bundle.localizedString(forKey: "WebsiteName", value: nil, table: nil) والتالي لزر اللغة العربية:
    let path = Bundle.main.path(forResource: "ar", ofType: "lproj") let bundle = Bundle.init(path: path!)! as Bundle nameLbl.text = bundle.localizedString(forKey: "WebsiteName", value: nil, table: nil)  
    في السطر الأول: قمنا بتعريف الpath الذي سيوصلنا لكل من ملفات اللغة العربية والانجليزية
    (يمكنك معرفة الResource والType من قائمة الFile Inspector عند الضغط على ملفي العربية والانجليزية)

    في السطر الثاني قمنا بتعريف كل من ملفات اللغتين كVariable يحمل الاسم bundle
    في السطر الثالث قمنا باستدعاء الString المطلوب باستخدام الميثود localizedString(_:String,_:String,_:Strint( 
     
    والآن عند تجربة البرنامج نرى النتيجة التالية (صورة GIF):
     

     
    حتى الآن كنا نحدد ملف اللغة الذي نريد استدعاء الString منه
    والآن سنقوم بتغيير النص اعتمادا على لغة الجهاز باستخدام زر واحد فقط
    لنرى ذلك قمت بتغيير الStoryboard ليحتوي على زر واحد فقط، وقمت باضافة الoutlets والactions كالتالي:


     
    والآن قم باضافة السطرين التاليين للميثود viewDidLoad()
    let btnTitle: String = NSLocalizedString("ButtonText", comment: "") languageBtn.setTitle(btnTitle, for: .normal) والسطر التالي للميثود الخاصة بالbutton action
    nameLbl.text = NSLocalizedString("WebsiteName", comment: "") في هذه الاكواد، قمنا باستعمال الميثود NSLocalizedString لاستدعاء الString المناسب بحسب لغة الجهاز
    لتجربة البرنامج سنقوم بتشغيله على جهاز بلغة انجليزية، ثم سنحولها للعربية ونعيد التجربة
    (صورة GIF):


     
     
    وصلنا الى ختام الدرس، أستودعكم الله الذي لا تضيع ودائعه.
    مستوى المقال: متوسط

    بواسطه AMR0T , في

  • ماهو ال Model View Controller (MVC)؟
     
    MVC هو مبدأ او نموذج معماري architectural pattern يستخدم للتعامل مع واجهات المستخدم في تطبيقات iOS.
    هذا المبدا مهم ان تحاول فهمه لانه اساس برمجة تطبيقات ال iOS . فعندما تبدأ برمجه مشروعك عليك تقسيمه الى ثلاثة اقسام كالتالي
    Model : عباره عن مجموعة البيانات أو data في تطبيقك . مثلا لو لدينا تطبيق لعرض موديلات السيارات.  كل المعلومات عن السياره مثل الماركه, اللون وغيرها تعتبر بيانات ويتم تخزينها في كلاس.
    View : عباره عن الواجهه الظاهره لمستخدم تطبيقك.
    في xcode تعتبر  ال view هي العناصر المستخدمه في  storyboard  واللتي نقوم بربطها بالكود مثل UILabel, UIView and UIImage.
    Controller : هو الرابط  او حلقة الوصل بين ال model & view اي بين البيانات والواجهات . فهو يقوم بتزويد ال  view  بالبيانات اللتي تحتاجها من model. ويقوم بتحديث ال model حين يدخل  المستخدم بيانات جديده الى ال view
    هذا الجزء يعتبر الدوال او method او ال action المستخدمه في برمجه العناصر كالازرار مثلا.
     
    الان نستعرض مثال بسيط لشرح الفكره وتعميق فهمها.( من هنا تستطيع البدء والبحث عن المزيد عن هذا المفهوم وتطبيقه).
    لنفرض ان لدينا مشروع  يستعرض ماركة و لون السياره . الان وفقا لهذا المفهوم سنقسم كالتالي
      Model: ننشئ class  نسميه car ونضع فيه بيانات السياره (ماركه brand, لون  color).

    View: هي واجهة المستخدم سننشئها كالتالي:

     
    وننشئ outlet لكل من ال labels كالتالي

     
    Controller: وهي الاوامر المستخدمه لربط عناصر الواجهه بالبيانات.
    - انشأنا object  اسمه car1 من كلاس car حتى نتمكن من الوصول الى خصائص الكلاس (الماركه و اللون ).
    - باستخدام ال object المسمى car1 وصلنا الى خاصية brand ووضعنا فيها قيمه lexus . وخاصية color وضعنا فيها قيمه Red
    - الان مرحله الربط بين  عناصر الواجهه والبيانات فالامر Brand.text يشير الى ان نضع في ال label الموجود في الواجهه  النص الموجود في خاصية Car1.Brand وهو في هذه الحاله lexus. نفس الامر لعنصر اللون.  
     

     
    الشكل النهائي للكود في الصوره التاليه لكن هناك ملاحظه يفضل أن تنشئ ملف سويفت منفصل لتضع فيه كلاسات ال model .

     
    الان نقوم بتشغيل التطبيق لرؤيه النتيجه
     

     
    اتمنى أنني وفقت في شرح هذا المفهوم المهم بطريقه سهله وبسيطه ـ شكرا لكم ولعالم البرمجه
     
     
    مستوى المقال: متوسط

    بواسطه marwaalgethami , في

  • ماهو الcallback hell،  جحيم الكولباك؟
    لا يوجد شيء مميز في الجافا سكربت يسمى بجحيم الكولباك ما هو الا تسميه لأمر ما قد يقع فيه المطور وهو طريقة كتابة كود حيث يحتوي على عدة دوال Asynchronous مترابطة مع بعضها، واحدة داخل الاخرى،  مثال:
     
    getData1(function(x){ getData2(x, function(y){ getData3(y, function(z){ ... }); }); });  
    والسبب في ذلك يعود لأن ناتج "results" كل دالة يعتمد على ما سبقتها.
     
    ملاحظة: كلمة asynchronous تعني أمر يحدث لاحقا << لا تركز على هالشي مو موضوعنا.
     
    جحيم الكولباك أمر ليس بجيد للكود، خصوصا في الحالات المعقدة التي تكون فيها دوال كثيرة مربوطه مع بعضها البعض وهنا قد يؤخر وقت انتهاء من التنفيذ و كمطور انت لا تريد ان تقع في هذه المشكلة, لحل مشكلة جحيم الكولباك، يستخدم المطورون إحدى مكتبات البرومس promises "الوعد، الوعود"، فالوعد دالة إما أن يتم العمل به fulfilled مع اظهار نتيجة الوعد value او رده rejected مع إظهار السبب error، وقد يكون الكود يحتوي على أكثر من وعد، واحد تلو الآخر.
     

     
    شخصيا لا اعتمد على الوعود في حل مشكلة جحيم الكولباك، عند التعامل مع قواعد البيانات MySQL رغم أنها الطريقة المثلى ولكن تتطلب الكثير مع الكود "وجهة نظر" و قد تواجهك مشاكل في أداء performance التطبيق بعد ذلك, استخدم طريقة أكثر بدائية و فعالة "تفي بالغرض" ، مبدأ الفكرة و طريقة عملها تتشابه كثيرا مع مبدأ عمل promises ولكن بكود أقل، سأرفق الطريقة مع المثال بالأسفل.
     
    للتعرف أكثر على جحيم الكولباك، سأعرض لكم مثال على التعامل مع قاعدة البيانات MySQL بالـ NodeJS وعمل اكثر من query وناتج كل query يعتمد على كل سبقتها.
    var express = require("express"); var app = express(); var mysql = require('mysql'); var conn = mysql.createConnection({ host: 'localhost', user: 'me', password: 'secret', database: 'my_db' }); conn.connect(); // GET method route app.get('/user/posts', function (req, res) { /* http://www.example.com/user/posts?userId=26 */ var userId = req.query.userId; conn.query('SELECT username FROM users WHERE ID = ?', [userId], function (error, results, fields) { if (error) throw error; if (results.length) { var username = results[0].username; conn.query('SELECT * FROM posts WHERE post_by = ?', [username], function (error, posts, fields) { if (error) throw error; if (posts.length) { conn.query('SELECT * FROM users_addresses WHERE username = ?', [username], function (error, address, fields) { if (error) throw error; if (statistics.length) { res.json(200, { posts: posts, address: address }); } else { res.json(200, { error: 'no statistics found' }); } }); } else { res.json(200, { error: 'no posts found' }); } }); } else { res.json(200, { error: 'no user found by ID 26' }); } }); });  
    للتخلص على مثل هذه المشاكل في حالة التعامل مع MySQL / MariaDB يكون بإسناد results كل عملية query في دالة مثلا
    var express = require("express"); var app = express(); var mysql = require('mysql'); var conn = mysql.createConnection({ host: 'localhost', user: 'me', password: 'secret', database: 'my_db' }); conn.connect(); // GET method route app.get('/user/posts', function (req, res) { /* http://www.example.com/user/posts?userId=26 */ var userId = req.query.userId; conn.query('SELECT username FROM users WHERE ID = ?', [userId], function (error, results, fields) { if (error) throw error; if (results.length) { setUsername(results[0].username); } else { res.json(200, { error: 'no user found by ID 26' }); } }); function setUsername(user) { var username = user; conn.query('SELECT * FROM posts WHERE post_by = ?', [username], function (error, posts, fields) { if (error) throw error; if (posts.length) { setPosts(posts, username); } else { res.json(200, { error: 'no posts found' }); } }); } function setPosts(po, user) { var posts = po; // po is the result of the prev query and it is an object it could be length of 1 or more doesn't matter var username = user; conn.query('SELECT * FROM users_addresses WHERE username = ?', [username], function (error, address, fields) { if (error) throw error; if (statistics.length) { res.json(200, { username: username, posts: posts, address: address }); } else { res.json(200, { error: 'no statistics found' }); } }); } });  
    أو بطريقة اخرى وهي عمل execution لكل query بطريقة parallel او series  بإستخدام مكتبة async
    /* Make Sure To Install async npm install async --save */ var async = require(“async”); // Parallel Method async.parallel([ wait5SecondsAndReturn1, wait5SecondsAndReturn2 ], function (err, results){ //after 5 seconds, results will be [1, 2] }); function wait5SecondsAndReturn1(callback) { setTimeout(function(){ callback(null, 1); }, 5000); } function wait5SecondsAndReturn2(callback) { setTimeout(function(){ callback(null, 2); }, 5000); } //Series Method async.series([ wait5SecondsAndReturn1, wait5SecondsAndReturn2 ], function (err, results){ //after 10 seconds, results will be [1, 2] }); function wait5SecondsAndReturn1(callback) { setTimeout(function(){ callback(null, 1); }, 5000); } function wait5SecondsAndReturn2(callback) { setTimeout(function(){ callback(null, 2); }, 5000); } // Another one async.series([ function(callback) { setTimeout(function() { console.log(“Task 1”); callback(null, 1); }, 300); }, function(callback) { setTimeout(function() { console.log(“Task 2”); callback(null, 2); }, 200); }, function(callback) { setTimeout(function() { console.log(“Task 3“); callback(null, 3); }, 100); } ], function(error, results) { console.log(results); });  
    وبذلك تستطيع التخلص من جحيم الكولباك بدون promises التي يلقى الكثير من المبرمجين المبتدأئين صعوبة في التعامل مع هذا النوع من الدوال.
     
    ملاحظات حول المثال السابق:
    الأخذ بالاعتبار جميع الشروط من ان هذا المستخدم user لدية احصائية مسجله و بوستات, ان لم يكن تستطيع التخلص من الشرط if(posts.length) لا يهم , بالتالي سيتم تمرير اوبجكت بدون قيم. بعض المبرمجين قد لا يتفق مع العملية, احترم ذلك ولكنها تفي بالغرض مع ES2015 و مايليه .. اسناد اوبجكت الى متغير يعطيه نفس قيمه الاوبجكت بشكل مباشر.
    مستوى المقال: مبتدئ

    بواسطه AbdullaScript , في

  • Ads Belongs To This website

    عالم البرمجة

    عالم البرمجة مقالات برمجة و دورات مجانية لإحتراف البرمجة هدفنا تبسيط البرمجة ونشرها بيد الكل بشكل ممتع ومتطور ومحدث بإستمرار لمواكبة جديد تطورات البرمجة الحديثة و المتقدمة بدون مقابل